كورة لايف رفض بوريس جونسون رئيس مجلس وزراء  إنجليزية طلب ماركوس راشفورد معتدي فرقة رياضية مانشستر يونايتد والمنتخب البريطاني، بصدد المراجعة في مرسوم عدم تمديد نهج الوجبات المجانية للعائلات الفقيرة، طوال فصل الصيف.

وقدمت إدارة الدولة الإنجليزية تبرعات للأسر الفقيرة بهدف إدخار وجبات غذائية لأطفالهم في شهر آذار الفائت، حتى الآن أمر تنظيمي إقفال المدارس، في إطار أفعال العزل الصحي عقب تفشي فيروس كوفيد 19 المستجد.

وتبعًا لصحيفة جارديان الإنجليزية، طالب راشفورد في برقية رومانسية طول الوقت هذا المرسوم أثناء الأجازة الصيفية، وقال عن استفادته من هذه الإعانات حالَما كان غلامًا ينتسب لأسرة فقيرة، وهو الذي ساعده لأجل أن يصبح نجمًا من نجوم المنتخب البريطاني.

بل السُّلطة الإنجليزية شددت أن هذه التدبير ستنتهي بانتهاء الفصل الدراسي القائم، على الرغم من أن المتحدث بالنيابة عن رئيس مجلس الوزراء  شدد تفهمه للمناشدات المرتبطة طول الوقت الإعانات، وأفصح أن إدارة الدولة عزمتًا الأسبوع الفائت بإعطاء 63 1,000,000 جنيه إسترليني تكميلية للسلطات المحلية، لدعم العائلات التي تكافح بهدف إدخار الغذاء لأبنائها.

وعلى الرغم ذاك وعد المتحدث بالنيابة عن السُّلطة بإرجاع البصر في طلب راشفورد، وأشاد باستعمال المطرب البريطاني شعبيته بكيفية غير سلبية لتسليط الضوء على القضايا المأمورية.

واستلم كثيرون الرسالة التي أطلقها راشفورد البارحة الاحد بحفاوة، إذ طالب الرياضي البالغ من السن 22 عامًا بتأمين الأطفال البسطاء في كل مناطق إنجلترا، وشجع السُّلطة على التداول مع المسألة على نحو بشري.

وتحدث راشفورد إن أسرته اعتمدت على هذه الوجبات حينما كان ضئيلًا، وواصل: "لو لم يكن محظوظًا بذاك اللطف والدعم المجتمعي، بما أن رجل أسود يصل من السن 22 عامًا يستكمل مسيرته باللعبة التي أحبها."

وبات راشفورد واحد من الشركاء بشركة "فيرشير" الخيرية لتقسيم المأكولات، والتي تقوم بتوزيه ثلاثة ملايين أكلة أسبوعية على العائلات الإنجليزية المهددة نتيجة لـ تبعات تفشي فيروس كوفيد 19.
close